جارى فتح الساعة......

                           

" وزارة العمل : 4 أسباب تضعف جاذبية القطاع الخاص للسعوديين "

                               
                             

 طريقة التقديم على الوظائف:    
 لتقديم على الوظائف الشاغرة المعلن عنها في هذه الصفحة يجب عليك التوجه الى اسفل الوظيفة سوف تجد طريقة التقديم على الوظيفة إما عبر الضغط على رابط التقديم في أسفل الإعلان أو عبر الإيميل    

أرجعت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عزوف السعوديين عن العمل بالقطاع الخاص إلى 4 أسباب تضعف جاذبية القطاع للمواطنين، مبينة أن 67% منهم يعملون في القطاع العام في حين يعمل 93% من الوافدين في القطاع الخاص وذلك لعدة أسباب منها انخفاض أجور الثاني ومقابل ارتفاعها في الأول، إلى جانب أعباء العمل والساعات والإجازات، وأكدت سعيها لتوفير 3 ملايين وظيفة للمواطنين بحلول عام 2020.

كما كشفت الوزارة عن ارتفاع في عدد العاطلين السعوديين من الذكور والإناث في العام 2016 مقارنة بـ 2015، حيث وصل عددهم إلى ( 693.784) مقابل ( 647.010) في العام الذي سبقه.

وقالت العمل في تقرير – اطلعت عليه «المدنية» – إن نسبة الذكور وصلت إلى 36.6% ونسبة الإناث 63.4% من اجمالي عدد السعوديين المتعطلين، مشيرة إلى ارتفاع في معدل البطالة العام إذا قورن بالسنوات السابقة بنسبة بلغت 0.6% ليبلغ ( 12.1% ) مقارنة بالعام الذي قبله.

وأكدت الوزارة على غياب نظام موحد للسلامة الصحية المهنية بالقطاع الخاص، وضعف جاهزيته لتوفير بيئة عمل تناسب المرأة. وقالت إنها ستعمل على أن يكون عدد فرص العمل اللائقة المتاحة للسعوديين في القطاع الخاص بحلول 2020 (3.008.000) فرصة عمل أما البطالة فستعمل الوزارة إلى خفضها إلى 9%.

وبين تقرير الوزارة أن هناك انخفاضًا في معدل توظيف السعوديين بنسبة 37% مقارنة بالعام الذي قبله، حيث انخفض التوظيف من (368.472) موظفا وموظفة إلى (233.298) وأرجعت الأسباب إلى صعوبات وتحديات أثرت على القطاع الخاص في سوق العمل، الأمر الذي أدى إلى انخفاض نسب التوظيف .

لا تنسوا الاشتراك في قروبات وظائف السعوديه على لواتساب و التلجرام ومتابعة أحدث الوظائف الشاغرة بشكل فوري عبر حسابنا على تويتر أو على صفحتنا على الفيس بوك تجدون روابط القروبات بالاسفل


شكرا لكم لمتابعتنا وكما عودناكم دائما بتقديم كل ما هو جديد، ونشر الوظائف الشاغرة من كافة المصادر التوظيفيه وتسهيل متابعتها و التسجيل بها.                             

مشاركة الوظيفة

أضف تعليق